SIWEL | Agence kabyle d'information

ITW de Ferhat Mehenni au journal marocain Al Massae

13/11/2015 - 08:06

RABAT (SIWEL) – Dans une interview accordée au quotidien Al Massae, le plus grand tirage au Maroc, et repris par la plupart des organes de presse, Ferhat Mehenni, le président du Gouvernement provisoire kabyle en exil (Anavad) revient en détail sur les questions soulevées par la récente demande formulée par le Maroc à l’ONU quant à inscrire à son agenda l’examen du droit du peuple kabyle à son autodétermination. Ci-dessous l'interview dans son intégralité (en langue française et arabe) :


Interview en version française

Ferhat Mehenni, président de l'Anavad, le Gouvernement provisoire kabyle en exil (PH/SIWEL)
Ferhat Mehenni, président de l'Anavad, le Gouvernement provisoire kabyle en exil (PH/SIWEL)
Tout d’abord, quoi de neuf au sujet de votre combat pour la cause Kabyle?

Ferhat Mehenni : La cause kabyle a franchi de nombreuses étapes. L’une des dernières en date est le drapeau kabyle dont le succès auprès des nôtres a dépassé toutes nos espérances. Il est aimé, respecté et généré un sentiment de fierté kabyle inégalé jusque-là. Il est hissé dans tous les lieux symboliques de la Kabylie et à travers le monde. Vgayet (Béjaïa), Tuvirett (Bouira) et Tizi-Wezzu (Tizi-ouzou) mais aussi à Icherriden, pour montrer que nous nous sommes remis debout là où précisément, en 1857, nos arrières grands parents avaient momentanément plié genou, là où la Kabylie a perdu sa souveraineté. Tous les villages kabyles qui n’ont pas encore procédé à cette cérémonie continuent de programmer la leur. Le dernier lever de drapeau auquel nous avons procédé s’est déroulé le 11/10/2015 à New York, devant le siège des Nations Unies, pour dire au monde entier que la Kabylie frappe à la porte de cette organisation et revendique son droit légitime d’y entrer et d’y disposer de son siège.

Notre appel a visiblement été entendu puisque, 15 jours plus tard, le Maroc a relayé notre demande en demandant à l’ONU d’inscrire à son agenda l’examen du droit du peuple kabyle à son autodétermination. Cette avancée diplomatique, qui en appelle certainement d’autres, est sans précédent pour nous. Je tiens personnellement à réitérer les remerciements de la Kabylie pour ce soutien fraternel marocain.

Des rumeurs font état d'une éventuelle ouverture d'une représentation diplomatique kabyle au Maroc. Qu'en est-il ?

Disons que pour la Kabylie, c'est là, plus qu'un souhait, une forte aspiration. Ce serait une autre victoire pour nous que de parvenir à ouvrir la première représentation diplomatique officielle de la Kabylie à l'étranger. Toutefois, laissons les choses se faire de manière ordonnée, loin de toute précipitation.

Au fait, pourquoi un gouvernement indépendantiste Kabyle au moment où le monde vit au rythme de la mondialisation ? Et pourquoi un gouvernement «en exil» ?

La mondialisation a besoin d’une refondation de la géopolitique issue de la colonisation pour aller vers un monde plus stable et plus libre. A cet effet, l’émergence d’une Kabylie souveraine sera le prélude, au niveau régional, à la construction d’un ensemble nord-africain apaisé et solidaire.

Mais pour revenir à notre cheminement, c’est en 2001, que tout a commencé. à balles explosives, sur des manifestants kabyles pacifiques, allant même jusqu’à les pourchasser jusque dans les hôpitaux pour les y achever. Il y a eu plus d’une centaine de morts, 128 exactement, sans compter les milliers de blessés et handicapés à vie. Avec cette agression sauvage.

Nous l’avons sanctionné en revendiquant un destin à part pour la Kabylie. Au début, c’était juste une revendication de large autonomie régionale pour la Kabylie. Au bout de près de 10 ans d’ignorance et de mépris de sa part pour notre demande et ce, malgré une lettre officielle adressée à l’ensemble des instances algériennes en juin 2008, nous avons décidé de sortir du face à face stérile avec l’Etat algérien et nous sommes passés à une étape supérieure. Nous avons mis sur pied l’Anavad (Gouvernement Provisoire Kabyle) le 01/06/2010 et le deuxième Congrès du MAK en décembre 2011 a ajusté la revendication kabyle en la portant de l’autonomie à l’autodétermination.

L’Anavad est un gouvernement en exil, car les conditions répressives locales sont telles que la Cour de Sûreté de l’Etat aurait été actionnée contre ses membres. Nous n’avons pas peur de la prison ou de la mort. Nous voulons juste donner toutes ses chances au peuple kabyle pour arracher son droit à disposer de lui-même. L’exil est donc une précaution et une protection, plus précisément, une liberté d’action.

Que revendiquez-vous au juste ? Une autodétermination au sein de l’Etat Algérien, ou une indépendance pure et simple ?

Nous revendiquons notre indépendance. Toutefois, nous sommes des démocrates. Il appartient donc en dernier lieu au peuple kabyle de décider souverainement de son avenir politique. C’est pourquoi, le droit à l’autodétermination constitue la notion la plus appropriée notre peuple d’une part, car il est profondément imprégné d’une culture démocratique ancestrale et d’autre part, c’est aussi la notion la plus validée par le droit international pour être appliquée au cas de la Kabylie.

Lors de vos voyages en Israël, vous n’aviez pas hésité à réagir aux critiques Algériennes que vos relations avec l’Etat hébreu «s'inscrivent dans le cadre de relations d'Etat à Etat». Que peut apporter Israël à la cause Kabyle ?

L’Anavad est à la recherche d’alliances au sein de la communauté internationale. Nous avons été reçus es-qualité par une puissance régionale dont la diplomatie fait immédiatement écho, notamment, à Washington. Israël est un jeune Etat avec une nombreuse diaspora. La Kabylie souveraine de demain aura en cela, un profil similaire et le partage d’expériences nous est précieux. Nous rompons également d’emblée et officiellement, avec le discours antisémite de l’état algérien et visons une cohabitation de paix et de prospérité des peuples de la Méditerranée.

Il n’appartient certainement pas aux autorités colonialistes algériennes de nous dicter quels doivent être nos amis à l’étranger.Alger souhaiterait que nous n’ayons aucun ami de par le monde, que nous restions désespérément isolés sur la scène internationale. Nous sommes là pour arracher le droit du peuple kabyle à se prononcer sur son avenir. Nos actions diplomatiques vont toutes dans ce sens.

Dans le même cadre de vos relations extérieures, force est de s’étonner qu’à chaque fois que Ghardaïa s’enflamme, ou que les amazighes s’insurgent en Algérie, l’Etat Algérien crie haut et fort au «complot» et accuse sans preuves son voisin Marocain d’être derrière.

La diabolisation du Maroc sert de moyen de diversion. Même quand il n’y a pas de troubles sur place, le pouvoir algérien les organise pour se permettre de désigner le Maroc, Israël et la France, trois pays qu’il veut faire passer pour les ennemis de l’Algérie, d’être derrière les événements. « La main de l’étranger » a été tellement désignée du doigt que plus personne n’y croit. Le pouvoir algérien est usé. Il n’a plus de crédibilité, ni interne ni externe mais il continue à user des mêmes stratagèmes pour faire porter la responsabilité de ses propres crimes aux autres. C’est ainsi qu’il a scellé le sort des mozabites en les faisant massacrer par la police et la gendarmerie algérienne, puis en faisant arrêter leurs leaders pour « atteinte à la sureté de l’Etat »

Vous autres Amazighes d’Algérie êtes vraiment manipulés par le pouvoir Marocain ?

Cette accusation est ridicule, scandaleuse et sans fondement. Nous avons des droits qui sont niés par le pouvoir algérien. Devant ce déni, en tant que défenseur du peuple kabyle, j’ai le devoir et non seulement le droit de chercher écoute et soutien là où cela m’est possible. Si le Maroc veut bien nous recevoir, ce n’est pas de la manipulation mais de la convergence d’intérêts que nous assumons pleinement. A-t-on jamais accusé le leader amazigh canarien Antonio Cubillo d’être manipulé par l’Algérie lorsqu’il s’était réfugié à Alger pour qu’il puisse, à partir de là, mener sa lutte pour l’indépendance des iles Canaries ?

Le Maroc officiel vient de marquer un tournant majeur dans sa diplomatie, en prêchant la défense de la cause du peuple Kabyle devant les instances Onusiennes. De quel œil le gouvernement provisoire Kabyle voit-il ce changement capital ?

C’est notre plus grande victoire diplomatique. Evidemment, cette reconnaissance ne serait jamais venue s’il n’y avait pas sur le terrain, l’action du MAK (Mouvement pour l’Autodétermination de la Kabylie) et sur le plan international les contacts du Gouvernement Provisoire Kabyle, mais aussi et surtout la détermination et la persévérance du peuple kabyle. Le Maroc a certainement ses raisons à la base de cette historique et salutaire décision en notre faveur et nous avons aussi nos raisons de l’accueillir avec respect en y plaçant beaucoup d’espoir pour des développements plus conséquents. Une porte vient de s’ouvrir pour nous et nous allons en ouvrir d’autres. Nous avons à stabiliser ensemble notre environnement nord-africain, méditerranéen et sahélien. Contrairement au Maroc, l’Algérie qui manipule le terrorisme islamiste autour d’elle est un grave facteur de déstabilisation régionale. Il est de notre devoir de conjuguer nos efforts pour la neutraliser.

Avez-vous été contactés de manière officielle ou officieuse, par des responsables Marocains à ce sujet ?
Des contacts sont en cours. Nous souhaitons qu’ils puissent aboutir, dans un future que nous voulons très proche, à asseoir les bases institutionnelles adéquates pour consolider davantage les relations fructueuses d'amitié et de coopération qui existent depuis bien longtemps entre nos deux peuples frères.

Dans le même contexte, l’Etat Algérien qui refuse le droit à l’autodétermination au peuple Kabyle, n’arrête pas de faire la promotion depuis plus de 40 du «droit du peuple Sahraoui à l’autodétermination». On est face à quelle logique là ?

Le régime algérien se croit tout permis : exiger des autres ce qu’il se refuse à lui-même. Il revendique pour le Polisario qu’il a créé de toutes pièces le droit à l’autodétermination du Sahara, pourtant peuplé en 1975 d’à peine 75 000 personnes afin d’y établir une république « Arabe », alors qu’il ignore chez lui les droits du peuple kabyle, un peuple amazigh, de plus de 10 millions d’habitants. Il avait convoqué en juillet 1976 une conférence internationale pour adopter la Charte des Droits des Peuples au moment où il arrêtait et torturait les militants kabyles en possession d’un simple alphabet tifinagh. C’est un pouvoir qui se croit jouir d’une impunité internationale éternelle. Le monde a pourtant évolué et les enfants de la Kabylie persécutée ont su passer à travers les mailles de tant de pièges mortels pour trouver la voie vers la liberté de leur unique patrie : la Kabylie.

Quel genre de relations entretenez-vous avec le mouvement amazigh Marocain ?

Nous avons tissé des relations de fraternité avec le mouvement amazigh marocain depuis les années 80. Mahjoubi Aherdan était alors notre unique référence. A l’ouverture des frontières algéro-marocaines, les contacts se sont densifiés et nous avons pu apprécier autant ce qui nous est commun comme ce qui fait notre originalité en tant que peuple kabyle. A ce jour, je rencontre avec beaucoup de plaisir toute la palette des militants amazighs du Maroc. Ces relations se limitent la plupart des temps à des invitations à des rencontres purement culturelles.

Comme dernière question, force est de constater que la cause du peuple Kabyle a eu une envergure internationale grâce à des artistes de talent, surtout des chanteurs tels que vous Ferhat Mehenni, feu Lounès Matoub et Idir, Ait Menguellet. Comment expliquer ce phénomène propre au peuple Kabyle ?

La Kabylie valorise le verbe et l’esthétique. Le chanteur est celui qui les synthétise. L’origine de ce phénomène remonte, pour le 20è siècle à feu Slimane Azem. A l’indépendance de l’Algérie il avait été interdit d’ondes. La Kabylie avait engagé une guerre conduite par Hocine Ait Ahmed contre Ben Bella. Cette période a permis au chanteur kabyle de devenir le porte-voix de son peuple. Par son verbe structuré, ses maximes et ses jeux de mots, il avait acquis une popularité sans précédent. Il était devenu un héros. Cherif Kheddam, puis la génération des années 70 a donné plus d’aura à ceux qui expriment de manière courageuse, par la chanson (le seul moyen d’expression qui échappait encore à la censure algérienne) les espoirs de la Kabylie. Ces chanteurs ont réussi une prouesse en portant la culture kabyle et amazighe vers l’universel tout en permettant aux Amazigh de se réapproprier leurs racines millénaires. Ces artistes sont la fierté de la Kabylie.

Interview en version arabe

فرحات مهَنِّي: هناك اتصالات مع المغرب وفتح أول ممثلية لنا بالرباط أمنية شعب القبايل
قال إن النظام الجزائري الذي صنع البوليساريو ويطالب بحق تقرير الصحراويين ينكر هذا الحق على سكان القبايل


المساء
نوفمبر 11, 2015العدد: 2828
أجرى الحوارالصحافي : مصطفى واعراب

لم يتوقف دعم المغرب الدبلوماسي في الأمم المتحدة للقضية القبايلية بعد إثارة ردود الفعل المرحبة من البعض، والغاضبة جدا من البعض الآخر. وهكذا تكرر هجوم الإعلام المحسوب على الأجهزة والمؤسسة العسكرية الجزائرية، على كل من «المخزن» ورموز النضال القبايلي، ولم يستثن نعتا من نعوت التآمر والغدر والعمالة إلا وألصقها بهم. بينما سارع في المقابل الصوت المسموع للقبايليين، ممثلا في حكومة القبايل المؤقتة، وعلى لسان اليزيد عبيد نائب رئيس حكومة القبايل المؤقتة، إلى تحية «الدعم المغربي للقضية القبايلية»، وتوقع أن يكون ذلك الحدث الدبلوماسي مقدمة لاعترافات دول أخرى. لكنه توقع أيضا، من منطلق معرفته العميقة بطبيعة النظام الجزائري، أن يتصرف هذا الأخير «مثل حيوان جريح». لكن بقدر ما تواصل تفاعل المواقف في كل الاتجاهات حول الموضوع على مدى الأيام القليلة الماضية، بقدر ما كانت الأسئلة تتناسل دون توقف، من قبيل: من هي حكومة القبايل المؤقتة؟ ما هي مطالبها؟ وما هي علاقتها بالحركة الأمازيغية في المغرب؟ وما موقفها من الوحدة الترابية للمغرب؟ وهل حقا يتلاعب بها المغرب إلى جانب المكونات الأمازيغية الأخرى، كما يدعي النظام الجزائري؟ للاستيضاح حول هذه الأسئلة وأخرى كثيرة غيرها بات يطرحها الرأي العام بإلحاح، اتصلنا برئيس حكومة القبايل المؤقتة فرحات مهنى في منفاه الفرنسي، فكان هذا الحوار، الذي تجدر الإشارة إلى أنه أجري في الأصل بالفرنسية.

بداية سيد فرحات مهني، ما هو جديد قضية القبايل؟

لقد اجتازت القضية القبايلية عدة خطوات، آخرها إقرار العَلَم القبايلي وهي الخطوة التي فاق نجاحها كل توقعاتنا. فقد حظي علمنا بحب واحترام القبايليين وأثار لديهم شعورا غير مسبوق بالاعتزاز، إذ تم رفعه فوق جميع المواقع الرمزية بمنطقة القبايل وعبر العالم: في بجاية، وبويرة، وتيزي أوزو، وكذلك في إشريدن، حتى نبرز للعالم بأننا انتصبنا واقفين في المكان نفسه بالضبط الذي تم فيه إركاع أسلافنا مؤقتا في 1857 [تاريخ إخضاع القبايل من طرف الاحتلال الفرنسي]، عندما أضاعت القبايل سيادتها. أما القرى القبايلية التي لا زالت لم تنظم بعد حفل رفع العلم فإنها تواصل الاستعداد لذلك. وللتذكير، فآخر مرة رفعنا فيها العلم [كحكومة مؤقتة] كانت بتاريخ 11 أكتوبر الماضي، بنيويورك أمام مقر الأمم المتحدة، حتى نقول للعالم قاطبة بأن القبايل تطرق باب هذه المنظمة لتطالب بحقها في دخولها، والحصول على مقعد بداخلها. وقد سمع المغرب نداءنا واستجاب له بعد انصرام 15 يوما [من وقفتنا أمام المنظمة الأممية]، فطالب الأمم المتحدة بإدراج حماية والنهوض بحقوق شعب القبايل ضمن جدول أعمالها، لدراسة حقه في تقرير مصيره. إن هذا الاختراق الدبلوماسي الذي ستتلوه اختراقات أخرى، يعد سابقة بالنسبة إلى قضيتنا. ولذلك نحرص شخصيا على التعبير عن تشكرات القبايل على هذا الدعم الأخوي للمغرب.

لنعد إلى لحظة تأسيس حكومتكم المؤقتة قبل أكثر قليلا من خمس سنين، لماذا شكلتم حكومة تطالب بتقرير مصير القبايل في وقت يعيش العالم على إيقاع العولمة؟ ثم لماذا «حكومة منفى»؟

تحتاج العولمة إلى إعادة مراجعة الجغرافيا السياسية المترسبة عن الحقبة الاستعمارية، حتى تعيد تركيب عالم أكثر استقرارا وحرية. وفي هذا الصدد، نرى أن من شأن انبثاق قبايل ذات *سيادة أن يكون مقدمة، على الصعيد الجهوي، لبناء كتلة شمال أفريقية متساكنة ومتضامنة. وبالعودة إلى مسارنا [الكفاحي]، فقد بدأ كل شيء في 2001، عندما أصدرت الدولة الجزائرية الأمر بإطلاق الرصاص المتفجر على المتظاهرين القبايليين السلميين. وبلغ بها الأمر حد مطاردة الجرحى منهم في المستشفيات للإجهاز عليهم. فسقط نتيجة لذلك 128 قتيلا، عدا عن آلاف الجرحى والمعطوبين بإعاقات دائمة. لقد تجاوزت الدولة الجزائرية بهذا العدوان الوحشي خطا أحمر. فقمنا بمعاقبتها بالمطالبة بمصير مستقل للقبايل. في البداية، كان مطلبنا مقتصرا على حكم ذاتي جهوي. لكن في أعقاب عشر سنين من التجاهل والاحتقار الذي واجهتنا به الدولة الجزائرية، رغم الرسالة التي وجهناها في يونيو 2008 إلى كل الهيئات الجزائرية، قررنا الانتقال من حال المواجهة العقيمة مع الدولة الجزائرية إلى مرحلة أعلى. فأسسنا ال Anavad(حكومة القبايل المؤقتة) بتاريخ فاتح يونيو 2010، وعقدنا المؤتمر الثاني للحركة من أجل تقرير مصير القبايل MAK في ديسمبر 2011، الذي قام بتعديل مطلب القبايل من الاستقلال الذاتي إلى تقرير المصير. إن حكومتنا توجد في المنفى لأن ظروف القمع المسلط محليا هي من الشدة بحيث كان أعضاؤنا سيواجهون محكمة أمن الدولة، لو أسسناها داخل الجزائر. نحن لسنا خائفين من السجن أو من الموت، لكننا نريد فقط أن نعطي لشعب القبايل كل الحظوظ الممكنة حتى ينتزع حقه ويمتلك مصيره. ولذلك يبقى المنفى احتياطا وحماية، وحتى أكون واضحا فهو يوفر لنا حرية الحركة.

لنتكلم بصراحة أكثر.. بماذا تطالبون على وجه التحديد: باستقلال ذاتي في إطار الدولة الجزائرية، أم بالاستقلال التام عنها بكل بساطة؟

كحكومة مؤقتة للقبايل، نحن نطالب باستقلالنا. لكننا كديمقراطيين نؤمن بأن للشعب القبايلي وحده الحق في أن يقرر مستقبله السياسي بكامل السيادية. ولذلك يشكل الحق في تقرير المصير المفهوم الذي يناسب أكثر شعبنا. من جهة، لأنه متشبع بعمق بثقافة ديمقراطية ضاربة في القدم، ومن جهة أخرى، لأن مفهوم تقرير المصير هو الأكثر قابلية للتطبيق في حالة القبايل، من منظور القانون الدولي.

طيب، لننتقل إلى نقطة حساسة يؤاخذكم عليها كثير من خصومكم. فخلال زياراتكم إلى إسرائيل، لم تترددوا في الرد على الانتقادات الجزائرية الموجهة إليكم بالقول إن علاقاتكم مع تلك الدولة العبرية «تندرج في إطار علاقات دولة مع دولة». ما الذي يمكن أن تقدمه إسرائيل للقضية القبايلية؟

إن حكومتنا تبحث عن تحالفات داخل المجموعة الدولية. وكلما تم استقبالنا بحكم منصبنا من طرف قوة إقليمية إلا وسارعت دبلوماسيتها إلى الإعلان عن ذلك، خصوصا في واشنطن. إن إسرائيل دولة فتية يرتبط بها الكثير من اليهود المشتتين في العالم. وغدا عندما تصبح القبايل ذات سيادة سوف تكون شبيهة لها، ولذلك فإن مشاركة التجارب هو شيء ثمين بالنسبة إلينا، ونقطع كذلك وفورا [من خلال زيارة إسرائيل] مع الخطاب المعادي للسامية للدولة الجزائرية، ونضع نصب أعيننا أن نتعايش في سلم ورخاء مع باقي شعوب البحر الأبيض المتوسط. ليس بكل تأكيد للسلطات الاستعمارية الجزائرية أن تملي علينا من سيكون أصدقاؤنا في الخارج. والجزائر ٌ[العاصمة] تتمنى ألا يكون لنا أي صديق في العالم، حتى نبقى معزولين يائسين على الساحة الدولية. لكننا نحن هنا لانتزاع حق الشعب القبايلي في التعبير عن مستقبله، وتحركاتنا الدبلوماسية تذهب في هذا الاتجاه.

ضمن هذا الإطار، دخلت الدبلوماسية المغربية منعطفا جديدا أخيرا، من خلال دفاعها ولأول مرة عن قضية القبايل في أروقة الأمم المتحدة. كيف استقبلتم كحكومة مؤقتة للقبايل هذا التحول الجوهري لصالحكم؟

إنه أكبر نصر دبلوماسي تحقق لنا. بطبيعة الحال، هذا الاعتراف ما كان ليكون لولا نضال الحركة من أجل تقرير المصير في الميدان داخل القبايل، وبفضل الاتصالات التي تقوم بها حكومة القبايل المؤقتة على المستوى الدولي؛ وأيضا وبالأساس بفضل عزيمة وإصرار شعب القبايل. للمغرب دون شك أسبابه التي دفعت به إلى اتخاذ هذا القرار التاريخي والسليم لصالحنا. ونحن من جانبنا لدينا أسبابنا التي تجعلنا نستقبل هذا القرار باحترام، ونحمله كثيرا من آمالنا من أجل تطورات أخرى أكبر حجما ومنطقية. إنه باب فتح لنا وسوف نبادر من جهتنا إلى فتح أبواب أخرى. فالمطلوب منا جميعا أن نعمل على استقرار محيطنا الشمال أفريقي والمتوسطي والساحلي [نسبة إلى منطقة الساحل الأفريقي]. إذ نلاحظ أنه بخلاف المغرب، فإن الجزائر تتلاعب بالإرهاب الإسلامي من حولها، ما يمثل عامل زعزعة للاستقرار على الصعيد الجهوي. ومن واجبنا أن نوحد جهودنا لتحييد هذا التهديد.

في سياق علاقاتكم الخارجية كحكومة مؤقتة للقبايل دائما، وفي اتصال بالقرار الدبلوماسي الأخير لصالح قضيتكم، نريد أن نعرف منكم هل تم الاتصال بكم بشكل رسمي أو غير رسمي من طرف المغرب؟

هناك فعلا اتصالات جارية ونتمنى أن تقود في وقت نريده قريبا جدا، إلى وضع القواعد المؤسساتية المناسبة من أجل مزيد من التمتين لعلاقات الصداقة والتعاون المثمرة، القائمة منذ زمن بعيد بين شعبينا الشقيقين.

في السياق ذاته، تناقلت مواقع إخبارية أنباء عن قرب افتتاح ممثلية دبلوماسية لحكومتكم في الرباط. هل تؤكدون أو تنفون هذه الأنباء؟

إنها أكثر من أمنية بالنسبة للشعب القبايلي.. إنه طموح قوي من شأنه أن يشكل انتصارا آخر لقضيتنا، أن نتمكن من فتح أول ممثلية دبلوماسية للقبايل في الخارج في الرباط. لكن لندع الأشياء تتم بشكل منتظم وبعيدا عن أي تسرع.

على مستوى الوضع الداخلي الجزائري، لا يملك المتتبع إلا أن يندهش في كل مرة تشتعل غرداية أو ينتفض الأمازيغ في الجزائر، لمسارعة النظام الجزائري إلى اتهام المغرب بالضلوع في الأحداث، من دون تقديم دلائل.. كيف تقرأون خلفية هذه الشيطنة المنهجية للبلد الجار؟

إن شيطنة المغرب هي وسيلة لتحويل الأنظار. وحتى عندما لا تكون ثمة قلاقل على الأرض، يقوم النظام الجزائري باختلاقها كي يتمكن من اتهام المغرب، وإسرائيل، وفرنسا، وهي البلدان الثلاثة التي يسعى إلى تقديمها كأعداء للجزائر، من خلال اتهامها بالوقوف خلف الأحداث. وهذه «الأيادي الخارجية» تكرر اتهامها إلى درجة أن لا أحد أصبح يصدق تلك المزاعم. لقد أصبح النظام الجزائري متهالكا وفاقدا للمصداقية، إن داخليا أو خارجيا. ومع ذلك يواصل استعمال الحيل نفسها في سعيه إلى تحميل المسؤولية عن جرائمه للآخرين.. وعلى هذا النحو ختم على مصير الميزابيين من خلال ذبحهم على أيدي الشرطة والدرك الجزائريين، ثم اعتقال قادتهم ومحاكمتهم بتهمة «المس بأمن الدولة».

لكن النظام يتهم أمازيغ الجزائر بأنهم مجرد أدوات يتلاعب بها «المخزن».. فهل أنتم كذلك؟

هذا الاتهام سخيف وافترائي ولا أساس له من الصحة.. إن لدينا حقوقا يتم تجاهلها من طرف النظام الجزائري. وأمام هذا الإنكار، وباعتباري مدافعا عن الشعب القبايلي، من واجبي وليس فقط من حقي، أن أبحث عمن ينصت إلي ويساندني حيثما وجد. وإذا أراد المغرب استقبالنا، فلا يمكن اعتبار ذلك تلاعبا بنا، بل تلاقيا للمصالح نتحمل مسؤوليته كاملة. هل سبق لأحد أن اتهم زعيم الأمازيغ في جزر الكناري أنطونيو كوبيلو بأن الجزائر كانت تتلاعب به عندما كان لاجئا لديها، ومناضلا انطلاقا من أراضيها من أجل استقلال جزر الكناري [عن إسبانيا]؟

ثمة مفارقة عجيبة لا يستقيم لها منطق وتحكم مع ذلك سياسة الدولة الجزائرية. فبينما تنكر على شعب القبايل حقه في تقرير مصيره، نجدها لا تتوقف عن الترويج منذ 40 عاما لأطروحة «حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره».. نحن أمام أي منطق هنا؟؟

إن النظام الجزائري يتصور بأن كل شيء مسموح له القيام به. فنجده يطالب البوليساريو التي صنعها صنعا بالحق في تقرير مصير الصحراء، رغم أن هذه الأخيرة كان يسكنها بالكاد 75000 نسمة في 1975، حتى تقيم فيها دولة «عربية»، بينما ينكر في بلاده حقوق شعب القبايل، وهو شعب أمازيغي تعداد سكانه 10 ملايين نسمة. لقد دعا هذا النظام إلى عقد مؤتمر دولي في يوليو 1976 للمصادقة على ميثاق حقوق الشعوب، في الوقت نفسه الذي كان يعتقل ويعذب مناضلين قبايليين، لمجرد حيازتهم حرف تيفيناغ. وما يزال هذا النظام يعتقد بأنه يستفيد من عدم محاسبة دولية أبدية، رغم أن العالم تطور، وأبناء القبايل المضطهدة عرفوا كيف يتسللون عبر عقد الكثير من الفخاخ القاتلة التي نصبت لهم، حتى يجدوا طريق الحرية لوطنهم الوحيد: القبايل.

ما هو نوع العلاقات التي تربطكم بالحركة الأمازيغية المغربية؟

لقد نسجنا علاقات أخوة مع الحركة الأمازيغية المغربية منذ ثمانينات القرن الماضي، في وقت كان المحجوبي أحرضان هو مرجعنا الوحيد. ثم تكثفت الاتصالات بيننا بعد فتح الحدود الجزائرية المغربية [مطلع التسعينيات]، حيث تمكنا من أن تقدير ما هو مشترك بيننا، وما يشكل خصوصيتنا كشعب قبايلي. وإلى اليوم، ما زلت ألتقي بكثير من السرور أطياف المناضلين الأمازيغيين من المغرب، في إطار علاقات تنحصر غالبا في إطار دعوات إلى لقاءات ثقافية محضة.

كسؤال أخير، من المدهش أن قضية الشعب القبايلي بلغت العالمية بفضل مجموعة من الفنانين الكبار، خصوصا المغنيين، أمثال فرحات مهني، والمرحوم لونيس معتوب، وإيدير، ولونيس آيت منقلات.. كيف تفسر هذه الظاهرة التي تنفرد بها القبايل؟

إن شعب القبايل يعطي قيمة للكلمة وللجمالي، والمغني هو الذي يقوم بتوليفهما. ويعود أصل هذه الظاهرة خلال القرن العشرين إلى المرحوم سليمان عازم[شاعر ومغني قبايلي]، الذي تم منعه بعد استقلال الجزائر من البث. وعندما خاضت القبايل حربا قادها الحسين آيت أحمد ضد ابن بلة، تمكن المغني القبايلي خلال هذه الفترة من أن يتحول إلى لسان حال شعبه. ومن خلال الكلام المنظوم، والحِكم، واللعب بمعاني الكلمات، تمكن المغني القبايلي من أن يكسب شعبية غير مسبوقة ويصبح بطلا. فمنح شريف خدام [مطرب جزائري من أصل قبايلي، توفي في 2012]، ثم بعده جيل السبعينيات، هالة أكبر لأولئك الذين يُعبرون بطريقة شجاعة، من خلال الأغنية التي هي وسيلة التعبير الوحيدة المنفلتة من الرقابة الجزائرية، عن آمال القبايليين. إن كل هؤلاء المغنيين نجحوا ببراعة في نقل الثقافة القبايلية والأمازيغية إلى العالمية، وأتاحوا للأمازيغ أن يسترجعوا أصولهم التي تعود إلى آلاف السنين. إن هؤلاء الفنانين هم فخر للقبايليين.

---

فرحات مهني: فنان ملتزم في جبة زعيم كاريزمي ما بين تاريخ مولده بمنطقة القبايل في الخامس من مارس 1951، وتاريخ تحمله رئاسة حكومة القبايل في المنفى في الفاتح من يونيو 2010، عاش فرحات مهنى تقلبات السياسة الجزائرية بكل فصولها، وعانى محنا كثيرة أثرت في مساره السياسي، ليس أقلها قسوة السجن والمنفى والاحتقار. فحسمت جميع تلك المؤثرات خياره واضحا ولا رجعة لديه: استقلال القبايل. لقد امتلك هذا القبايلي، المتحدر من مجاهد شارك في حرب التحرير، وعيا سياسيا مبكرا بالتزامن مع تفجر الحس الفني فيه. وكانت بدايات تعبيره عن انتمائه الأمازيغي، إلى جانب رفيق دربه الدكتور سعيد سعدي منذ مطلع السبعينيات، عندما أسسا مجلة تفتيلت (شعلة)، ثم إثري (نجمة)، سعيا من خلالهما إلى بلورة مطالب ثقافية.

وخلال الفترة نفسها دشن مهني مساره الفني، من خلال مشاركته في مهرجان للأغنية الجزائرية في ربيع 1973، مع فرقته التي حملت اسم إيمازيغن (الأمازيغ). ثم سريعا وجد الشاب الأمازيغي القادم من إحدى قرى القبايل المهمشة نفسه منخرطا في معمعان النقاش حول الهوية في 1976، ومعبرا عن انتمائه الأمازيغي في كل الملتقيات. وخلال الفترة نفسها بدأت مماحكاته مع الأمن العسكري، ليجد نفسه عندما انفجر الربيع الأمازيغي في 1980، من أبرز صناعه، فتعرض للاعتقال إلى جانب آخرين وهو العضو في «لجنة أبناء الشهداء». وبعد إطلاق سراحه، سحب منه جواز سفره وأصبح موضوع مضايقات ومراقبة أمنية لصيقة.

وفي منتصف الثمانينيات، كان مهني من مؤسسي العصبة الجزائرية لحقوق الإنسان فانتخب عضوا بارزا في جهازها الإداري، وتعرض بسبب ذلك للاعتقال وأدين بثلاث سنوات سجنا. وبعد خروجه من السجن بعفو رئاسي في أعقاب عامين قضاهما خلف القضبان، أسس رفقة سعيد سعدي حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية، وأصبح مهني واحدا من أشهر قيادييه. لكنهما اختلفا فغادر هذا الأخير الحزب، ليجد نفسه في خريف 1994 في قيادة حملة المقاطعة المدرسية التي أطلقتها الحركة الثقافية الأمازيغية، وكان من أبرز نتائجها أن خلق النظام الجزائري لجنة عليا للأمازيغية. بيد أن سخرية القدر جعلته يتواجد بالصدفة في الطائرة الفرنسية التي خطفتها مجموعة تابعة للجماعة الإسلامية المسلحة في العام نفسه، فخرج من المحنة مصدوما، لكنه استعاد حياته الفنية فأصدر ألبومين غنائيين في باريس. ثم سريعا عاد إلى السياسة، عندما اتصل به جنرالات النظام لطلب وساطته من أجل وقف مقاطعة الدراسة التي أعقبت اختطاف المغني القبايلي لونيس معتوب. وبعدما فرض عليهم بعض الإجراءات لفائدة الاعتراف بالأمازيغية في الجزائر، دعا فرحات مهنى القبايليين على التلفزيون الرسمي إلى وضع حد لـ»حرب المحفظات».

لكن في 2001، وفي أعقاب الأحداث الدامية التي انفجرت في القبايل (الربيع الأسود)، دعا فرحات مهني إلى إقرار حكم ذاتي جهوي. وفي هذا الاتجاه أسس «الحركة من أجل تقرير مصير القبايل» بجماعة مكودة (في القبايل).

وفي 2004، تعرض ابنه أمزيان لاغتيال غامض في باريس، لم تكشف ملابساته أبدا

. وفي صيف 2010، شكل في باريس حكومة القبايل المؤقتة من تسعة وزراء. ورغم مسلسل الأحداث المتقلب هذا وفي خضمه، ألف فرحات مهنى كتبا وأغاني حمّلها مشاعره وأحلامه بأن يرى القبايل التي أنجبته حرة مستقلة. إن المسار الكفاحي الطويل لفرحات مهنى يشهد له بأنه ليس طارئا ولا حديث عهد بالحديث عن القضية القبايلية. واليوم وهو في بداية شيخوخته، ما يزال يحمل صدق الفنان الملتزم الذي ارتدى اضطرارا جبة المناضل السياسي. يثير الكثير من الجدل في كل مواقفه وقراراته «لأن لسانه ليس من خشب»، ويعبر عن السياسة بلغة هي أقرب إلى الشعر. ثم يسبغ على حديثه مسحة من التفاؤل، من خلال ابتسامته الشهيرة. بالنسبة إلى مناهضيه داخل الجزائر، ليس فرحات مهنى أكثر من عميل يعمل لفائدة «المخزن» المغربي، تتلاعب به كل من إسرائيل التي «تخطط لتقسيم الجزائر»، وفرنسا. لكنه بالنسبة لشعب القبايل يعد أحد الرموز الحية للنضال من أجل الحرية.

http://www.almassaepress.com/%D9%81%D8%B1%D8%AD%D8%A7%D8%AA-%D9%85%D9%87%D9%8E%D9%86%D9%90%D9%91%D9%8A-%D9%87%D9%86%D8%A7%D9%83-%D8%A7%D8%AA%D8%B5%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AA-%D9%85%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%BA%D8%B1%D8%A8-%D9%88/ http://www.almassaepress.com/%D9%81%D8%B1%D8%AD%D8%A7%D8%AA-%D9%85%D9%87%D9%8E%D9%86%D9%90%D9%91%D9%8A-%D9%87%D9%86%D8%A7%D9%83-%D8%A7%D8%AA%D8%B5%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AA-%D9%85%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%BA%D8%B1%D8%A8-%D9%88/





Kabylie | Afrique du nord | Politique | International | Sport | Culture | Economie / Finances | Sciences Tech



Recherche

Dépêches en continu